الأربعاء، 21 أكتوبر، 2009

لماذا أنا فاشل؟-"تجربة شخصية عن الانضباط"

ماذا تحتاج لتحقيق أهدافك ؟ سؤال واسع الاجابة.سأجيب عليه من خلال تجربة شخصية.

عندما انتهت من قراءة كتاب "سيطر علي حياتك " للرائع د/ابراهيم الفقي،اسرعت وحددت أهدافي وأحلامي ووضعت لكل منها ثلاثة اسباب اريد من أجلها تحقيق هذا الهدف-كما ورد في الكتاب-كل هذا علي ورقة بيضاء وبطريقة الخرائط الذهنية.وظللت اراجعها عدة ايام متواصلة حتي بدأت بالفعل في تنفيذ الأهداف خطوة خطوة لكن كعادتي دائما-للاسف عادة سيئة جدا-خبت حماستي فجأة وتركت الأهداف وعدت مرة أخري وتركتها وعدت مرة أخري والان اجاهد جاهدا للبقاء علي الدرب.
لا أكتب هذه التدونية لأشكي همي او لأخبر الاخرين أني فاشل كسول :).أكتب لاشارككم معلومة اكتشفتها. لكي تحقق هدفك لا يكفي ان تحدد او تكتب او تقراء هدفك يوميا،فهذا ثلث الطريق،والانظباط هو الثلث الثاني،والمجهود هو الثلث الناقص.الان سوف اتكلم عن الثلث الثاني.

ماهو الانضباط؟
عرف براين تراسي الانضباط " هو ان تقوم بما يجب عليك القيام به بغض النظر عن احساسك تجاهه".فأنت وضعت هدفك، وحددت لماذا تريد هذا الهدف،وكذلك كيفية تحقيق هذا الهدف.لكن لتطبيق الجزء الاخير يجب ان تتحلي بالانضباط. فمثلا عند الاستيقاظ صباحا اجد لدي عدة مهام اقوم بترتيبها حسب الاولويات فاجد امامي عدة رسائل عليا ارسالها ثم الذهاب لمقابلة من اجل المشروع الجديد،ثم العودة من اجل اجتماع مع صديقي وشريكي في مشروعي الاخر.كل هذا يدور في ذهني في الصباح لكني للأسف الشديد أجدني أميل لعمل أي شئ أخر.فبالكاد أرسل الرسائلو اتعلل لأي سبب لتأجيل المقابلة، وانتظر من صديقي المبادرة لبدء الاجتماع.كل هذه الأخطاء الشنيعة لأني شخص غير منضبط.


أضرار عدم انضباطي.
نتيجة لهذه الحالة المزرية -من وجهة نظري-من عدم الانضباط فأني أخسر المزيد ثروتي الهائلة وهي عمري ووقتي وكذلك اتاخر في ترتيبي الانساني وكل يوم افقده أخسر معه فرضة جديدة وكذلك أمولا جديدة انا في امس الحاجة اليها.
أرجو ممن يقراء هذه الكلمات الا يحكم علي والا افقد مصداقيتي لديه فأنا اقول هذه الكلمات من باب الصراحة مع النفس وكذلك من باب أن تحديد المشكلة يعتبر نصف طريق حلها وايضا ليستفيد كل من يعاني من هذه الاعراض من تجربتي التي مازالت تتشكل.

لماذا اكتب هذه الكلمات؟
لابرز اهمية الانضباط من خلال تجربتي الشخصية التي امر بها ولربما لأني اريد أن اشارك أحد هذه المشكلة لعلي أجد لديه في كلماته بعضا من الحكمة تساعدني في حل مشكلتي أو ربما أريد ان اخبر الاخرين حتي أجد دافع جديد وهو تحسين صورتي امام القراء الاعزاء. ربما لاسباب أخري .علي العموم لقد كتبت هذه الكلمات ونشرتها حتي أحل هذه المشكلة فأنشرالحل وكذلك كيف قمت بهذا الحل وآمل ان يكون هذا قريبا.

هناك 6 تعليقات:

  1. كلامك جمبل جدا وخاصة انه محاكة لما اعانيه في حياتي
    لدي كل خطط النجاح ولكن ما ليس لدي هو الانظباط في التزام بها ولكن في نهاية المطاف سوف انجح في اموري بالانظباط

    ردحذف
  2. احييك على مقالك هذا فهذه الوقفة الصريحة مع الذات ضرورة يجب أن نتعود عليها
    بالنسبة لموضوع الانضباط أعجبتني مقولة براين تراسي
    أنا شخصيا أجاهد في هذا الموضوع و أطمح للمزيد من الانضباط في حياتي
    لان العمر مجموعة لحظات فقط /!!
    فكل دقيقة أهدرت أو استغلت خطأ تخصم من العمر
    شكرا كثيرا على هذه التدوينة

    ردحذف
  3. مقال رائع جديد يا احمد
    المزيد من الصراحة مع النفس كما عودتنا
    اتمني لك المزيد من النجاح والتوفيق

    ردحذف
  4. شكراجزيلا riyadh لمروك ولقد اعجبني اصرارك علي النجاح.
    كلماتك صحيحة ومعبرة يا نجوي كما هي دائما.
    عصفورة النيل مرحبا بكي دائما في مدونتي.
    واحب ان اعمل كل من قراء التدوينة وتفاعل معها اني اليوم قمت بخطتوتين كانتا مؤجلتين منذ شهر او يزيد
    يبدوا ان التدوينة اتت ثمارها.
    شكرا لكم جميعا وساوافيكم بالاخبار تباعا.

    ردحذف
  5. انتهيت اليوم فقط من كتاب جدد حياتك للرائع محمد الغزالي رحمه الله
    وتحدث فيه عن مثل هذه الكلمات باسلوب ادبي راقي
    اشكرك على التدوينة
    دمت بخير

    ردحذف
  6. وانا اكتب هذه التدوينة لم اتوقع ان يتفاعل معها احد لذا فانا سعيد جدا بهذه التعليقات الجميلة والتي كل منها كان يعطيني المزيد من التحفيز لانجاز المشروع الذي تحدثت عنه في سياق التدوينة. شكرا جزيلا لكل من تفاعل معي وقرا هذه الكلمات وتاثر بها وشجعني للمضي قدما.

    ردحذف